منوعات

رجل يخفي إصابته بكورونا من أجل اتمام مُهمة زوجته الصعبة

في واقعة غريبة، أفادت تقارير بأن رجلا من نيويورك أخفى أعراض فيروس كورونا التي يعاني منها حتى يتمكن من دخول غرفة الولادة مع زوجته التي بدأت تظهر عليها علامات العدوى.

ووفقا لما نقل عن موقع “نيويورك بوست” نقلا عن صحيفة Democrat & Chronicle، أن الأب الحامل للفيروس القاتل، بدأ يعاني من أعراض مرتبطة به قبل أن يدخل جناح الولادة في مستشفى سترونج ميموريال في روتشستر.

وأشار الموقع، إلى أنه لم يعترف بإصابته إلا بعد أن ولدت زوجته وبدأت تظهر عليها الأعراض.

وأوضح تشيب بارتنر، المتحدث باسم المركز الطبي بجامعة روتشستر، الذي يضم مستشفى سترون ميموريال، في تصريح لموقع “Democrat & Chronicle”: “أصبحت الأم تعاني من أعراض الفيروس بعد وقت قصير من الولادة، وهذا عندما اعترف الرجل بتعرضه المحتمل للمرض وأنه كان يشعر بأعراضه”.

وساعد الوضع على دفع نظم المستشفيات هذا الأسبوع، إلى البدء في إلزام أي زائر يدخل أجنحة الولادة بقياس درجة الحرارة.

وسبق أن أعلنت بعض مستشفيات نيويورك، حظرها الآباء من دخول غرفة الولادة في وقت سابق من هذا الشهر بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة الصحية بشأن فيروس كورونا، لكن حاكم الولاية أندرو كومو ألغى هذه الخطوة بمرسوم في نهاية الأسبوع الماضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق