أخرالاخبارملفات وحوارات

قصة “الناجي المصري الوحيد” من كارثة تحطم طائرة (بوينغ) الإثيوبية

كشف مصدر عن وجود ناج مصري وحيد من كارثة تحطم الطائرة الإثيوبية من طراز (بوينغ 737-800 ماكس) والتي أودت بحياة 157 شخصاً بينهم ستة مصريين.

ولفت المصدر  أن قائمة أسماء الضحايا المصريين، التي نشرتها وزارة الداخلية في البلاد لم تضم “حكاية نسجها القدر عن الناجي الوحيد من الحادث، وهو المهندس، رجب رزق، مساعد باحث في معهد الإنتاج الحيواني”.

وأوضح المصدر، أنه كان من المفترض، أن يذهب رزق على متن الطائرة نفسها، لكنه “تاه في مطار أديس أبابا، فجلس ينتظر الرحلة الثانية”.

وحاول رزق فيما بعد، حسب الموقع، التواصل مع زملائه من مركز بحوث الصحراء، لكنه لم يستطع الوصول إليهم، “فأكمل رحلته ليشارك وحيداً في الدورة التدريبية لتحسين الإنتاج الحيواني والألبان” بينما كان من المفترض أن يكون هناك مع 2 من زملائه.

وكان على متن الطائرة المنكوبة ستة ركاب مصريين، ضمنهم اثنان من شباب الباحثين في شعبة الإنتاج الحيواني التابعة لمركز “بحوث الصحراء”.

وسبق أن أكدت “الخطوط الجوية الإثيوبية” عدم وجود ناجين بين ركاب الطائرة التي سقطت صباح الأحد أثناء رحلتها إلى العاصمة الكينية نيروبي، وكان على متنها 157 شخصا بينهم 149 راكباً وثمانية أعضاء في الطاقم.

وتحطمت الطائرة من طراز (بوينغ 737-800 ماكس) التي كانت تنفذ الرحلة رقم (ET- AVJ) قرب مدينة دبرزيت وسط إثيوبيا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق