وقال المسؤول، إن المتهمين أدينوا  “باستهداف الكنيسة البطرسية بالعباسية (في القاهرة بديسمبر 2016)، والذي أسفر عن مقتل 29 شخصا، بالإضافة لتفجيرات في الإسكندرية وطنطا.

وعشية احتفالات رأس السنة عام 2011 وقع تفجير كبير استهدف كنيسة القديسين، في منطقة سيدي بشر بمدينة الإسكندرية، وقتل خلاله 23 شخصا وأصيب 97 آخرون.

وفي يوم احتفال المسيحيين في مصر بأحد السعف، استهدف تفجير كنيسة مار جرجس في مدينة طنطا أثناء الصلاة، مما أدى إلى مقتل 30 شخصا على الأقل وإصابة العشرات.

وبعد ساعات من تفجير طنطا، وقع استهداف جديد لكنيسة بالإسكندرية، حيث وقع انفجار أمام الكاتدرائية المرقسية، وأدى إلى مقتل 11 شخصا على الأقل وإصابة العشرات.