جارى فتح الساعة......

ماليزيا: معاقبة امرأتين مثليتين بالجلد

عوقبت امرأتان في ماليزيا بالجلد بسبب ممارسة علاقة جنسية مثلية في سيارة.

وتعرضت المرأتان ويبلغ عمرهما 22 و32 عاما لست ضربات بعصا الخيزران في المحكمة الشرعية العليا في إقليم تيرينغانو.

وقال أحد المسؤولين إن هذه هي أول مرة يحكم فيها على متهمين بممارسة الجنس المثلي بالضرب بالعصا في مكان عام.

وقد صدرت ردود فعل غاضبة من نشطاء حقوق إنسان.

يذكر أن العلاقات المثلية محظورة في ماليزيا. وحضر عملية الضرب مئة شخص، وفقا لنشرة صحفية محلية.

وقالت المنظمة الحقوقية الماليزية “منظمة إغاثة النساء” لوكالة أنباء رويترز إنها منزعجة لهذا الخرق لحقوق الإنسان.

وقال عضو في المجلس التنفيذي للإقليم يدعى ستيف البحري ماماتن إن الهدف من العقاب لم يكن التسبب بالأذى بل أن يتعظ منه الآخرون.

“لم يكن الألم هو الهدف”
وكانت السلطات قد ألقت القبض على المرأتين اللتين لم يكشف النقاب عن هويتهما، في بداية شهر أبريل الماضي بعد أن عثرت عليهما الشرطة الدينية في سيارة في أحد ميادين مدينة تيرينغانو.

وقد أقرت المرأتان بالذنب وغرمتا مبلغ 800 و 619 دولارا أمريكي على التوالي، بالإضافة إلى الضرب بعصا الخيزران.

وقالت منظمة إغاثة النساء “يجب عدم تجريم العلاقات الجنسية القائمة على التوافق فما بالك بجلد المعنيين”.

وقالت صحيفة ذا ستار إن الضرب بعصا الخيزران لتطبيق الشريعة الإسلامية لا يشبه الضرب بها وفقا للقانون المدني، حيث ليس الهدف في الحالة الأولى التسبب بالألم.

يذكر أن ماليزيا بلد معتدل في قوانينه تسكنه أغلبية مسلمة، شهد تناميا في المشاعر الدينية مؤخرا.

وقد أمر أحد الوزراء بإزالة صور لنشطاء مثليين من معرض عام في بداية الشهر.

يذكر أن هناك نظامين حقوقيين في ماليزيا يعملان جنبا إلى جنب: نظام إسلامي يحكم قضايا الأحوال الشخصية كالزواج والطلاق ونظام مدني لأتباع الديانات الأخرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com