ملفات وحوارات

لتجنب مصير “فتاة المعادي”..حملة من مصريتين لردع المتحرشين

لا يزال أثر سحل وقتل الشابة  مريم محمد الشهيرة بـ”فتاة المعادي” ماثلا في أذهان كثير من الفتيات اللواتي يخشين من مواجهة المصير نفسه، دون قدرة حقيقية على مواجهة التحرش بهن أو محاولة سرقتهن.

تلك الحادثة وهذه المخاوف دفعت فتاتين مصريتين إلى إطلاق مبادرة لدعم الفتيات والسيدات في مواجهة محاولات التحرش والاعتداء عليهن، عبر تعليمهن أساليب الدفاع عن النفس مجانا.

وتقول منة مجدي، صاحبة المبادرة، وهي بطلة عالم في الـ”كونغ فو” لعام 2016، إن الانتشار الكبير لعمليات التحرش بالفتيات، وسرقتهن بالإكراه والاعتداء عليهن في الشوارع ووسائل النقل، دفعها وزميلتها هبة، لإطلاق هذه المبادرة، لدعم النساء في مواجهة المخاطر التي يتعرضن لها.

 تجربة ذاتية مع متحرش

منة.. ابنة الـ 24 عاما والتي عملت مدربة في منتخب مصر للكونغ فو، تؤكد في حديثها  أن المبادرة عبارة عن تدريب الفتيات والسيدات على أساليب الدفاع عن النفس، خاصة من خلال الـ”كيك بوكسينغ” أو النزال الرياضي والملاكمة.

وتخصص منة ساعة كل يوم جمعة لهذا التدريب، للراغبات في المشاركة من مختلف الأعمار.

قبل عامين تعرضت منة للتحرش والملاحقة من قبل أحد الأشخاص، لكنها أكدت نجاحها في مواجهته وضربه بعد أن لاحقها حتى باب منزلها، مضيفة أن ذلك دفعها إلى إدراك ضرورة تعليم الفتيات كيفية الدفاع عن النفس لمواجهة هذه الانتهاكات في حقهن، خاصة في ظل عدم قدرة الكثيرات على صد هذه المخاطر.

لكنها تؤكد أن الدافع الأكبر لها هي واقعة سحل وقتل العشرينية مريم محمد الشهيرة بـ “فتاة المعادي“، التي لقيت حتفها دهسا أسفل عجلات سيارة في أكتوبر الماضي، إثر محاولة سرقتها بالقوة في حي المعادي جنوبي العاصمة القاهرة.

وتقول: “هذه الواقعة وغيرها من عمليات التحرش والسرقة والاعتداء على الفتيات تسببت في خوف كثيرات من النزول إلى الشوارع، مما دفعني لدعمهن على الأخذ بأسباب المواجهة”.

فنون قتالية ومعالجة نفسية

لم تقتصر هذه المبادرة على تعليم أساليب الدفاع عن النفس والتدريب على فنون القتال، لكنها امتدت أيضا إلى معالجة الأثر النفسي للفتيات اللواتي تأثرن سلبا بمحاولات التحرش بهن، أو مشاهدتهن لوقائع مماثلة سواء بغرض السرقة أو التحرش، إذ أكدت منة التي تخرجت في كلية التربية الرياضية، أن هناك تدريبات تنمية بشرية للفتيات الملتحقات بالمبادرة.

وأشارت إلى أن أي فتاة أو سيدة في أي عمر يمكنها الانضمام للمبادرة لتلقي التدريبات، موضحة أنها عبارة عن دورة متكاملة تشمل 5 مراحل نظرية وعملية، من التدريب على أساليب الدفاع عن النفس وتمثيل المواقف التي يتعرضن لها من تحرش ومحاولات سرقة وكيفية مواجهتها، ثم التدريب على معالجة الأثر النفسي، وسرعة رد الفعل والوقت المناسب لاتخاذ قرار المواجهة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق