ملفات وحوارات

بسبب منشورات على مواقع التواصل.. الصحفي أحمد سعيد يكشف تفاصيل تهديده بالقتل

قال الإعلامي الفلسطيني، أحمد سعيد، إنه تعرض للتهديد بالقتل من قبل عدد من الأشخاص على خلفية كتابات له على مواقع التواصل الاجتماعي؛ للمطالبة بتعديل قوانين القتل على خلفية الشرف.

وأضاف سعيد، في تصريح له “كتبت عن عمليات القتل على خلفية الشرف، وعمليات القتل التي يتم تبريرها، الكثير من القضايا يقال إنها على خلفية شرف في نهاية القصة، تكتشف أنها على خلفيات أخرى”.

وتابع سعيد: “كثيرون يستغلون القانون ويقدمون على ارتكاب جرائم القتل، الأمر الذي يساعد على تفكك النسيج المجتمعي”، مؤكداً على ضرورة تغيير القانون.

وأكمل سعيد: “كتبت بشكل عام، أن القتلة يجب محاسبتهم، وأنا كنت خارج البيت، جاء قاتل ابنته والذي أفرج عنه مع أربعة أشخاص إلى منزلي، وتحدثوا مع أخي وابني بالتهديد بالقتل، وإذا زلمة ينزل وراجل يجي يواجه راح نربيه ونعلمه الأدب وسحبوا حالهم وروحوا”.

واستطرد: “بعديها تواصلت مع وكيل وزارة الداخلية بغزة اللواء توفيق أبو نعيم، ووعدني مباشرة بإنهاء القصة، ويوقفهم عند حدهم، ومحافظ الوسطى، إياد سلمان، أنه راح يوقف القضية”.

وأكمل سعيد: “أي مساس بي أو بحياتي، سيكون مسؤولية هؤلاء، وفجر اليوم، اتصل بي رقم خاص تحدث جملة ورددها أنت حتموت، وعامل خاصية تغيير الصوت لكي لا يتم الاستدلال على الشخص، والنيابة يمكن لها أن تعرف التوقيت والاستدلال ومعرفة الشخص”.

وتابع سعيد: “أطالب بمحاسبة الناس التي تهجمت على منزلي ويكون الضرب بيد من حديد لأي انسان يحاول أخذ القانون بالقوة ويبعد عن القانون بأخذ حقه ولابد للحكومة أن تضرب بيد من حديد على كل إنسان يعتدي على الناس”.

وأضاف: “القانون يجب ألا يكون ظالماً بهذا الشكل للناس إلي بضيع حقها، وبنقتل بدون أي أسباب واضحة وتعديل القانون الذي يبيح القتل بادعاء خلفية الشرف، والمفروض يتم التحرك العاجل من الحكومة والنيابة لمحاسبة الأشخاص، الذي أقدموا على تهديدي بالقتل”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق