ملفات وحوارات

آخر أميرات العائلة المالكة العراقية تروي قصة لجوئها للسفارة السعودية ونجاتها من المذبحة

كشفت الأميرة بديعة بنت علي، آخر أميرات العائلة المالكة العراقية التي توفيت قبل أيام، عن رد فعل الملك سعود رحمه الله بعد لجوئها للسفارة السعودية ونجاتها من مذبحة قصر الرحاب التي قُتل فيها جميع أهلها.

وقالت الأميرة بديعة في لقاء تلفزيوني قبل وفاتها نقلته “العربية”: “أن جميع عائلتها قتلت ضمن مذبحة الرحاب ولم تستطع الاتصال على أحد”،  مشيرة إلى إنها توجهت إلى السفارة السعودية بالعراق ومعها اثنان من أبنائها ولحقها زوجها وابنها الثالث، وذلك بعد إحراق السفارة الأردنية وقتل سفيرها.

 وأوضحت أنها دخلت السفارة السعودية وقابلت السفير السعودي وعرفته بنفسها، مشيرةً إلى أن السفير عاملهم بكل احترام وخاطب الملك سعود رحمه الله ليأخذ الموافقة على الأمر. لافتة إلى أن الملك سعود وافق على بقائهم في السفارة .
وقال للسفير: “هم أمانة في رقبتك”، ولفتت إلى أنها جلست قرابة الشهر هي وأولادها وزوجها في غرفة داخل السفارة، وبعد ذلك استطاعوا الخروج من العراق.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق