ملفات وحوارات

توفي بعد 30 دقيقة.. كورونا يحصد مراهقين بريطانيين

صدمت مستشفيات بريطانيا، هذا الأسبوع، بوفاة مراهقين بريطانيين، بعد إصابتهما بفيروس كورونا، بالرغم من صحتهما الجيدة.

المراهقين إسماعيل محمد عبدالوهاب (13 عاما)، ولوكا دي نيكولا (19 عاما)، لقيا حتفهما بعد الإصابة بكورونا.

وقال الموقع إن طالب المدرسة إسماعيل أظهر أعراض الإصابة، بعد معاناته من ضيق في التنفس، الخميس الماضي، ليتم نقله فورا للمستشفى.

وبعد تأكد إصابته بالفيروس، تم وضعه على جهاز تنفس صناعي، ثم تم وضعه بغيبوبة مستحثة، ليفارق الحياة صباح الاثنين.

وقالت مصادر إن عائلته لم تكن بجواره في لحظاته الأخيرة، بسبب منع المستشفى العوائل من الاقتراب من المصابين بالفيروس المعدي.

 وأصبح إسماعيل، بحسب المعلومات المتوافرة، الضحية الأصغر سنا التي يحصدها الوباء في بريطانيا.

أما دي نيكولا، البالغ من العمر 19 عاما، فقالت المصادر أنه كان يعمل كطاه في أحد المطاعم، ولم يعاني من مشاكل صحية سابقة.

وتوفي المهاجر الإيطالي دي نيكولا، بعد 30 دقيقة فقط من نقله للمستشفى، بسبب التهاب رئوي حاد.

وزادت الأنباء مؤخرا عن حالات الوفاة لصغار السن والشبان، الذين لم يعانوا من مشاكل صحية سابقة.

وكانت وسائل الإعلام قد كشفت الثلاثاء عن وفاة طفلة في الثانية عشر من عمرها في بلجيكا نتيجة إصابتها بفيروس كورونا المستجد، لتصبح بذلك أصغر ضحية للوباء في أوروبا.

وعانت الفتاة من الحمى لثلاثة أيام قبل وفاتها، وجاءت نتيجة فحص “كوفيد-19” الذي خضعت له إيجابية، وفق متحدث بالحكومة البلجيكية.

وتجاوزت حالات الإصابة بكورونا في بريطانيا الـ25 ألف حالة، بينما بلغ عدد الوفيات 1789 حالة، حتى الآن.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق