منوعات

150 عاما على ميلاد المهاتما غاندي

تحتفل الهند غدا الأربعاء ومعها العالم بمرور 150 عاما على ميلاد مناضلها الكبير المهاتما غاندي، الذى جعله المجتمع الدولي يومًا عالميًا لنبذ العنف.

فى الهند لا يزال المهاتما رمزًا لأمة بلغ تعداد سكانها مليار وثلاثمائة مليون نسمة، أما فى العالم فقد ظل غاندى رمزا للمقاومة المشروعة التى تنبذ العنف وتُعلى من شأن التسامح، حيث استطاع أن يطبق نظريته الإنسانية (الساتياجراها)، التى تستند على مقاومة الاستبداد من خلال العصيان المدني الشامل، بعيدا عن العنف، التي أدت إلى استقلال الهند، وألهمت الكثير من حركات الحقوق المدنية والحرية في جميع أنحاء العالم.

وبهذه النظرية دخل المهاتما باب التاريخ من أوسع أبوابه، ونجح فى أن يرى بأم عينه أن المبادئ التى دافع عنها مثل “صيام الموت”، و”مسيرة الملح” وغيرها أصبحت مبادئ ملهمة تنتهجها الكثير من شعوب العالم فى مسيرتها من التحرر من قبضة الاستعمار، والتصدى للعنصرية والانتصار عليها بالوسائل السلمية.

نبذ العنف ومحاربة الاستعمار والتصدى للعنصرية هى بقية من بعض ما تركه غاندى من تراث إنسانى أصبح نبراسا لابد وأن يقتدى به العالم فى زمن يموج بالصراعات والنزاعات.

وبهذه المناسبة نشرت وكالة أنباء فرانس برس صورًا نادرة للاحتفال بمرورو 150 عاما على ميلاد المهاتما غاندي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق