أخرالاخبارمنوعات

عملية نادرة لاستئصال ثدي رجل مصاب بالسرطان بالعريش

جرى فريق طبي من أطباء الجراحة في مستشفى العريش العام وأطباء البروتوكول، عملية جراحية ذات مهارة لرجل في أواخر الخمسينات من العمر.

 

وقال الدكتور عبدالفتاح حسن، أستاذ الجراحة العامة بمستشفى العريش العام، إن العملية الجراحية ذات المهارة عبارة عن استئصال كامل لثدي رجل بالجانب الأيسر، والغدد الليمفاوية بالإبط الأيسر lef Breast concer، بسبب السرطان، مشيرا إلى أن نسبة حدوثها عند النساء تصل إلى 20%، أما نسبة حدوثها عند الرجال فهى لا تتعدى 1%.

أضاف حسن أنه اكتشف إصابة الرجل بسرطان الثدي مصادفة، عندما جاءته سيدة ومعها زوجها 58 عامًا، موظف، إلى العيادة للكشف على أحد الأمراض التي تشتكى منها السيدة، وبعد أن انتهى أخبرته بأن زوجها يشتكى من ورم في الثدى الأيسر منذ عام تقريبا، فتم على الفور إجراء أشعة mamo gram «ماموجرام»، وتم أخذ عينة من الكتلة نفسها وتحليلها «تحليل نسيج»، فتبين أن بها خلايا سرطانية.

أشار إلى اجراء فحوصات على جسد المريض، حيث أوضحت الفحوصات أنه لا يوجد سرطان إلا في المنطقة المشار لها..مؤكدًا أخذ عينة إبرة وهو التحليل السيلوجى المبدئى، وأشعة تليفزيونية، ومامو جرام على الثدى نفسه، فتم أخذ رأي العينة الأولى، وهى عينة الإبرة، وهى التي أكدت أنه سرطان ثدى، فتم العمل على معرفة حجمه اولا، وثانيا عدم انتشاره في الجسم، وتبين بحسب الكشف عدم انتشاره في الجسم.

أوضح أنه تم اجراء العملية، حيث تم استئصال الثدى وملحقاته وتطهير الإبط، مع الحفاظ على الأوعية الدموية والأعصاب المغذية للطرف العلوى.. معلنا عن اكتشاف أن حلمة الثدي مقلوبة إلى الداخل، بجانب وجود كرة ليست بالصغيرة تحتها، وهو الورم السرطانى الذي تكون بثدى المريض، وتم أخذ العينة التي تم استئصالها لإرسالها إلى أحد المعامل المركزية في القاهرة لتحليلها بشكل جيد ودقيق.

أجرى العملية فريق طبي يتكون من الدكتور عبدالوهاب حسن رئيس قسم الجراحة العامة بمستشفى العريش العام، الدكتور عبدالرحمن محمد نوار مدرس استشارى الجراحة العامة لكلية الطب بجامعة الزقازيق من أطباء البروتوكول، الدكتور سامى أنور استشارى التخدير بمستشفى العريش، الدكتور مؤمن الطيب ياسين، طبيب التخدير وطاقم تمريض غرفة العمليات الرئيسية بمستشفى العريش العام.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق