أخبارمصرحوادث

حكايه قاتل أبيه باللكمات حتى الموت بمساعدة والدته

جعلت الأم  اللهث وراء المال و سراب الحياة الرغدة من اولوياتها وتناست تقاسم العيش مع شريك حياتها ولجأت إلى الانتقام والقتل بدم بارد دون أي شفقة أو رحمة، إذ دفعت ابنهما ليكون قاتلاً.

تغيرت معاملة الزوجة وابنها بعدما  إخبارهما الأب برغبته في إلغاء توكيل عام منحه لهما منذ فترة لإدارة بعض الأمور التجارية والعقارية وبالرغم من اعطائه الكثير لهما لكنهما نسيا المعروف، ما أثار غضب الزوجه فأخذت تبحث عن وسيله لانهاء حياة زوجها .. فقامت بتحريض ابنها على قتل والده بعدما قام الاب بإلغاء التوكيل حتى
يكونا قادرين عن التصرف فى ممتلكات الاب.

انتهى الضحيه من عمله وذهب الى منزله قبل اذان المغرب بدقائق للافطار مع اسرته واثناء دخوله الى غرفته وبخطوات بطيئه من خلفه انهال ابنه وبمساعدة والدته عليه بالضرب المبرح فلم يتحمل المسن تلك اللكمات القاتلة حتى سقط على الارض يتألم من شدتها ليتركاه دون اسعافه حتى لفظ انفاسه الاخيرة وبعد ساعات بطيئة مرت حتى تأكد مقتله.

ذهبا به الى مستشفى وبالكشف عليه وجد الأطباء شبهة جنائية

في وفاته، حاول المتهمان إخفاء جريمته بالادعاء أن الوفاة كانت بشكل طبيعي وانه كان يعانى من مشاكل صحيه فقررت ادارة المستشفى العام ارسال اشارة الى قسم شرطه حلوان بوصول “أحمد إ” 62 سنة، سائق، جثة هامدة.

تم إخطار اللواء محمد منصور مساعد الوزير لقطاع أمن القاهرة وبمناقشة المتهمين ظهرت عليهما علامات الإرتباك والخوف، وبالضغط عليهما اعترفا بارتكابهما الجريمة وقيامهما بقتله بسبب الغاء توكيل عام للتصرف فى ممتلكاته، تم ضبط المتهمين وتسليمهما لوحدة مباحث القسم، لبدء التحريات والتأكد من أسباب إقدامهما على هذه الجريمة البشعة وكشف ملابساتها، باعترافهما أحيلا إلى النيابة التي باشرت التحقيقات،كما أمرت النيابه بتشريح جثمان المجني عليه وإعداد تقرير بحالة الجثة لكشف ومعرفة أسباب الوفاة، والتصريح بالدفن .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق