أخبارمصرمنوعات

بسبب لعبة فيديو.. ضرب رضيعه حتى الموت

أعلنت السلطات الأميركية يوم الأحد الماضي ان رجلاً من كنتاكي وجهت إليه تهمة القتل، بسبب تسببه في وفاة ابنه البالغ من العمر سنة واحدة.

وقام الرجل بلكم وضرب ابنه الرضيع في رأسه، بعدما استشاط غضباً جراء خسارته لعبة فيديو.

وقالت إدارة شرطة مدينة لويفيل إن الأب القاتل واسمه انثوني تريس (26 عاماً) كان يراقب طفله بجواره، عندما غضب من خسارته للعبة فقام بأخذ جهاز التحكم في اللعب وضرب به الرضيع في رأسه.

وذكرت محطة WAVE-TV في لويفيل أن تريس حاول ملاحقة الوضع بإسكات الطفل ونقله إلى المطبخ لكن أسقطه أرضاً.

وحاول إعطاء زجاجة حليب للطفل، دون جدوى، إذ لاحظ أن وضعه في غاية التدهور فاتصل برقم الطوارئ.

وذكرت المحطة أن الطفل كان مبدئياً في حالة خطيرة بالمستشفى، لكنه توفي متأثراً بجراحه بعد يومين.

وفي البدء واجه تريس اتهامات بالإساءة الجنائية للطفل من الدرجة الأولى، لكن تم رفع مستوى التهمة إلى القتل بعد وفاة الطفل، وفق ما ذكره تلفزيون WDRB.

كما تم رفع كفالته إلى مليون دولار نقداً بعد مثوله أمام المحكمة يوم الاثنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق