عربى ودولى

نصر الله يهدد: حال اغتيال إسرائيل لقادتنا سيواجه برد

حذر الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، إسرائيل من تنفيذ اغتيالات بحق قادة من (حزب الله)، وأن ذلك سيكون له رد وتداعيات خطيرة.

وقال نصر الله: “سمعنا أن الإسرائيليين يخططون لاغتيال قادة فلسطينيين وإذا حصل هذا الأمر في لبنان لن يبقى دون عقاب ورد”.

وتابع أن “المقاومة أقوى من أي زمن مضى ولا تخطئوا مع لبنان ومع شعبه، موضحا على العدو أن يعرف من يقف في الجبهة المقابلة وأن في لبنان مقاومة أثبتت أنها تقهر الجيش الذي قيل أنه لا يُقهر”.

ووفق قناة (الميادين)، قال نصرالله إن “نرى المستقبل الواعد الذي صنعه انتصار الدم على السيف”، وشدد أنه يرفض أن “تنهب ثرواتنا وأن تنتقص سيادنا وأن تفرض علينا غير إرادتنا”.

وأضاف: “أقول للعدو إن لبنان وشعبه لن يقبل بعد الآن نهب ثرواته ونحن مستعدون لكل الاحتمالات”، مشيرا إلى أن اليد التي ستمتد إلى أي ثروة من ثروات لبنان ستُقطع كما قطعت عندما امتدت إلى أرضه.

وتابع: “نحن في لبنان نواجه الحصار والعقوبات وسنبقى نتطلع إلى مستقبل أفضل للبنان القوي الحر العزيز”، موضحا “هناك دول وشعوب محاصرة في غزة وسوريا واليمن لإخضاعها”.

ولفت “نحن تلقينا الرسائل المطلوبة في حرب غزة ورأينا صمود غزة ونحن في لبنان حسابنا معكم حساب آخر”.

ودعا نصرالله لتشكيل حكومة حقيقة كاملة الصلاحيات لتتحمل المسؤوليات إذا لم يتم الاستحقاق الرئاسي أو إذا تم، لافتا إلى أن “المطلوب من المسؤولين اللبنانيين أن يعيشوا مع آلام الناس”.

وأشار إلى أن “إيران ستبقى قبلة الإسلام وقلب محور المقاومة، مستذكر القائد الكبير الشهيد قاسم سليماني وأخيه الشهيد أبو مهدي المهندس”.

وقال: إن “الشعب اليمني هو تجسيد حقيقي لكربلاء الحسين ونؤمن أن نصرته من أوجب الواجبات على الأحرار والشرفاء في هذا العالم”، مشددًا أن “اليمنيين لا يغيبون عن مناسبات الأمة رغم الحصار وكل آلامهم وجراحهم”.

وعبر عن المواساة لمواطني نيجيريا الذين يطلق عليهم النار خلال إحيائهم مراسم عاشوراء.

ودعا العراقيين العمل على حلّ الخلافات لإنقاد العراق مما يحاك لهنصر الله، مضيفًا: “نحن في الأيام المقبلة ننتظر أن تأتي أجوبة العدو حول مطالب لبنان بشأن ترسيم الحدود”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق