أخرالاخبارعربى ودولى

الرئيس الروسي يبحث مع نظيره الفرنسي والمستشار الألمانية الأوضاع في أوكرانيا

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الإثنين، مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الوضع المقلق المتعلق بتعثر عملية حل النزاع الأوكراني الداخلي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه بوتين مع ماكرون وميركل، تناول تطورات الأزمة في شرقي أوكرانيا، وفق بيان للرئاسة الروسية.

وبحسب البيان فقد أكد الزعماء الثلاثة أهمية اتفاقيات مينسك من العام 2015 كأساس لا بديل له للتسوية، كما “تمت الإشارة إلى اهتمام الأطراف بمواصلة “تنسيق جهود روسيا وألمانيا وفرنسا ضمن صيغة النورماندي” (روسيا، أوكرانيا، ألمانيا، فرنسا).

وقال الكرملين أن الرئيس الروسي أعطى “تقييمه المبدئي لنهج السلطات الأوكرانية التي تتهرب بعناد من تنفيذ التزاماتها بموجب اتفاقيات مينسك والتفاهمات التي تم التوصل إليها أثناء لقاءات القمة السابقة لـ”النورماندي”، بما في ذلك قمة باريس في 9  ديسمبر 2019.

وأضاف البيان “أنه على خلفية صعوبة الوضع المتعلق في تسوية النزاع بجنوب شرقي أوكرانيا، فقد وجه الزعماء الثلاثة مستشاريهم السياسيين ووزارات خارجية دولهم بتفعيل الاتصالات والعمل في إطار “رباعية النورماندي”، على أن يقوم وزراء الخارجية بالتحضيرات لعقد لقاء فيما بينهم ضمن هذه الصيغة”.

كما اتفق بوتين وميركل وماكرون، وفقا للكرملين، على أن تواصل الدول الثلاث وعبر قنوات معنية دراسة ظروف لتنظيم قمة محتملة جديدة ضمن إطار “النورماندي” إذا وجدت موسكو وبرلين وباريس ذلك أمرًا مجديًا.

وذكر البيان أن المحادثات بين زعماء روسيا وألمانيا وفرنسا تناولت أيضًا بعض القضايا الدولية، من بينها قضية محاربة الإرهاب في القارة الإفريقية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق